الخميس، 13 يونيو، 2013

زواج المثليين بفرنسا يدفع الشاب خالد إلى الإقامة في المغرب


زواج المثليين بفرنسا يدفع الشاب خالد إلى الإقامة في المغرب
لم يخف "ملك" الراي، المُغني الجزائري، الشاب خالد تخوف عائلته الصغيرة من القانون الذي سنّته فرنسا الذي يسمح بزواج المثليين جنسيا.
وأكد صاحب "عايشة" و C'est La Vie أنّ زوجته المغربية طلبت منه مغادرة فرنسا بعد سن قانون زواج مثليي الجنس، والعودة إلى المغرب، خوفا على بناتهم الأربع، وطفلهم الوحيد الذي أطلق عليه اسم الداعي.
الشاب خالد وفي حواره مع مجلة "سيدتي"، أكد، أيضا، أنه وعائلته غيروا إقامتهم فعليا من فرنسا إلى المغرب، حيث أصبح يقيم حاليا رفقة عائلته الصغيرة، وذلك بطلب من زوجته المغربية.
وكانت فرنسا قد أقرت، رسميا، في الـ23 أبريل الماضي قانون زواج المثليين، بعد تصويت مجلس الشيوخ الذي أقر المادة الأولى من مشروع القانون التي تسمح بزواج المثليين وتبنيهم للأطفال بواقع 179 مقابل رفض 157 آخرين، وهو ما جعل أزيد من مليون فرنسي يخرجون إلى شوارع فرنسا للتنديد بهذا القانون الذي من شأنه في رأيهم أن يدمر مفهوم الأسرة، ويقوض ركنا أساسيا من أركان المجتمع.
وجاء إقرار هذا القانون تنفيذا لوعد الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أثناء حملته الانتخابية بأن تكون فرنسا هي البلد الـ 14 الذي يسمح بزواج المثليين. وهو ما جعل العديد من العائلات الفرنسية وحتى المسلمة المقيمة في فرنسا تعيش على وقع الخوف من المستقبل على أبنائها، في ظل هذا القانون الذي يحمي زواج المثليين جنسيا بشكل قانوني، ويعطيهم الحق في ممارسة شعائر الزواج كاملة رغم المعارضة القوية للكنيسة الكاثوليكية التي ألّبت الشارع الفرنسي من أجل التظاهر ورفض هذا القانون.

commentaires: 0

Post a Comment