السبت، 13 أكتوبر، 2012

مراكش: فتاة تقتل أخاها القاصر بعد أن ضبطها رفقة عشيقه


شعب بريس – متابعة
اهتزت ساكنة حي سيدي يوسف بن علي عشية أول أمس الأربعاء 10 أكتوبر 2012، على وقع جريمة بشعة بطلتها فتاة تبلغ من العمر 21 سنة، والمكلفة بالسهر على رعاية شقيقيها البالغين على التوالي 9 سنوات وسنتين. نظرا لغياب والديها عن البيت طول النهار.
وترجع تفاصيل هذه الجريمة البشعة، عندما عاد شقيق المتهمة زوال أول أمس الأربعاء، من المدرسة باكرا، ليكتشف شقيقته في وضعية مخلة بالحياء رفقة عشيقها ابن الجيران ببيت العائلة بالحي المذكور، ليهددها بإخبار والدها، مما خلق حالة هستيرية لدى الفتاة دفعتها إلى الاستعانة ب" تيو" لتشرع في ضرب شقيقها ضربا مبرحا بالتعاون مع عشيقها، مما أدى إلى وقوع شقيقها القاصر أرضا وإصابته على مستوى الرأس، جعلته يدخل في غيبوبة.
 وبمساعدة ابن الجيران، قاما بإخراجه إلى باب المنزل، اعتقادا منهما أن نقص الهواء ساعد في غيبوبته. ليقررا بعد ذالك، إخبار عناصر الوقاية المدنية لنقله إلى مستشفى ابن طفيل.
لم يسترجع الصغير وعيه بل تم إخبار العائلة، أن إصابته تستدعي بقاءه بقسم العناية المركزة بمستشفى ابن طفيل، لإصابته بسكتة دماغية ، الأمر الذي عجل بدخول عناصر الشرطة القضائية على الخط، التي وبأمر من النيابة العامة لمحكمة الاستئناف، اعتقلت الفتاة وعشيقها. خصوصا بعد خبر وفاة شقيقها القاصر بعد حوالي الساعتين على دخوله المستشفى، لتعم حالة من الحزن فقدت على إثرها والدة الهالك الوعي .

وسط هذه الأجواء الحزينة، لم تتمالك المتهمة أعصابها، لتطلق العنان لصرخات عجلت بنقلها إلى مقر الشرطة القضائية، ليتم وضع الفتاة تحت الحراسة النظرية، والتي خضعت لفترة راحة دامت 13 ساعة لتباشر عناصر الشرطة القضائية تحقيقاتها صباح أمس الخميس، لتعترف الفتاة بضرب شقيقها رفقة ابن الجيران الذي تربطها معه علاقة منذ سنة ونصف، وأضافت أنها كانت تتردد على منزله المتواجد بنفس الحي، لكن يوم الجريمة كان يضاجعها في بيتها لتفاجأ بدخول شقيقها. الأمر الذي دفعها إلى ارتكابها لهذه الجريمة الشنعاء، حيث تتابع الفتاة بتهمة الضرب والجرح المفضي إلى الموت، فيما يتابع عشيقها البالغ من العمر 27 سنة بتهمة الضرب والجرح المفضيان إلى الموت دون نية ارتكابه.

وسيعرضان يومه الجمعة 12 اكتوبر 2012 ، على أنظار المحكمة لتقول كلمتها في النازلة.

commentaires: 0

Post a Comment