الجمعة، 21 سبتمبر، 2012

المستوصف المحلي بددبو يشكو خصاصه الفظيع لوزير الصحة


يعيش المستوصف المحلي بمدينة دبدو وضعية مزرية بسبب انتقال الطبيبين السابقين إلى أماكن أخرى وقد  خلف  هذا الفراغ مشكلا اجتماعيا خطيرا جدا بسبب الحالات المستعجلة التي تتقاطر على المستوصف  يوميا  من دبدو المركز ومن النواحي كقبائل الزوى وبني ريس وبني فشات وعلوانة والقوار واولاد اعمر  ولغرانزة وسلاويت...إلخ
 فالساكنة  تصب جام غضبها على وزارة الصحة التي تنادي بتعميم  التطبيب  على كل ربوع الوطن ..فهي إذن تجهز على مكتسبات المدينة التي مر  بمستوصفها أطباء  أكفاء ،بدءا بالرحماني وانتهاءا عند السيد  ع الحميد..
  والسؤال الذي  تطرحه الساكنة بإلحاح هو إلى متى هذا الإستخفاف بأرواح المواطنين؟؟

    مدار24

commentaires: 0

Post a Comment