الخميس، 19 يوليو، 2012


المغرب يُشارك في "العرس" الأولمبي بأكبر وفد في تاريخه

المغرب يُشارك في "العرس" الأولمبي بأكبر وفد في تاريخه
يدخل المغرب غمار دورة الألعاب الأولمبية المقررة في لندن من 27 يوليو الجاري الى 12 غشت المقبل بطموحات كبيرة من أجل حصد اكبر غلة من الميداليات بأكبر وفد رياضي في تاريخ مشاركاته في العرس الأولمبي.
ويمثل المغرب في اولمبياد لندن 75 رياضياً ورياضية في 12 لعبة هي كرة القدم وألعاب القوى والملاكمة وسباق الدراجات والجودو والتايكواندو والكياك والمبارزة والفروسية والمصارعة والرماية.
وخلافاً للدورات السابقة حيث كانت ألعاب القوى المنقذ لماء وجه المشاركة المغربية في أكثر من مرة حيث منحتها رياضة ام الالعاب حتى الآن 18 ميدالية منها ست ذهبيات وخمس فضيات وسبع برونزيات من أصل 21 أحرزها في تاريخ مشاركاته (الميداليات الثلاث الاخرى كانت في الملاكمة وجميعها برونزية)، فإن المغرب يعقد آمالاً على ثلاث لعبات هي ألعاب القوى والتايكواندو والملاكمة.
ووضعت اللجنة الاولمبية المغربية برنامجاً خاصاً منذ ثلاثة اعوام لاعداد ابطالها للعرس الاولمبي من اجل الوجود بقوة في منصة التتويج، وخصصت الحكومة 380 مليون درهم لإعداد رياضيين من مستوى عالٍ لتمثيل المغرب أحسن تمثيل، واستفادت في ستة أنواع رياضية هي ألعاب القوى والملاكمة والجودو والتايكواندو والسباحة والدراجات.
وقال وزير الشباب والرياضة المغربي محمد أوزين في هذا الصدد "جميع الامكانات المالية تم رصدها قبل ثلاث سنوات لكي يستعد الرياضيون في أفضل الظروف، وكان من نتائجها تأهل عدد كبير من الرياضيين والرياضيات"، مضيفاً أن البرنامج الإعدادي سيمتد إلى 2016 و،2020 و"قد بذلت مجهودات في هذا الصدد لإدماج رياضات أخرى ليصل عددها في الأخير إلى 12".
وتابع "تم استخلاص العبر لتحسين طريقة الاستعداد، ولابد أن يعطي ذلك نتائج حسنة، وذلك ما سنستمر عليه في المراحل المقبلة". وأردف قائلاً "بطبيعة الحال سنذهب الى لندن بطموحات مشروعة لانتزاع ميداليات اولمبية وأملنا كبير في ثلاثة أنواع رياضية هي ألعاب القوى والتايكوندو والملاكمة".
وخصصت اللجنة الاولمبية الدولية مكافآت مالية للمتوجين بالميداليات حيث سيتلقى صاحب الذهبية 1.5 مليون درهم وصاحب الفضية مليون درهم وصاحب البرونزية 700 ألف درهم. من جهته، قال نائب رئيس اللجنة الأولمبية المغربية كمال لحلو، إن عملاً مهما بذل بعد أولمبياد بكين ،2008 وقد جنينا ثمار ثلاث سنوات بمشاركات جيدة ابرزها المرتبة الثالثة في الدورة العربية بالدوحة خلف مصر وتونس.
أما الأمين العام للجنة وأمين صندوقها نورالدين بنعبد النبي، فأبرز "أن الامل هو الحصول على افضل النتائج وفي مختلف الرياضات وليس في العاب القوى فحسب"، مضيفاً "أن المغرب ينتظر أن يحقق الأبطال المغاربة حصيلة إيجابية في لندن، وأن يصل أكبر عدد من الرياضيين للمراحل النهائية".
وتعود أول مشاركة للمغرب أولمبيا إلى دورة روما عام 1960 حيث سجلت الرياضة المغربية حضورها بـ10 أنواع رياضية وكانت باكورة هذه المشاركة ميدالية فضية بطعم الذهب أحرزها الراحل عبدالسلام الراضي في سباق ماراثون تاريخي مع العداء الاثيوبي الراحل الأسطورة أبيبي بكيلا.
وشارك المغرب بعد ذلك في اولمبياد طوكيو 1964 ومكسيكو 1968 وميونيخ 1972 التي سجلت أول مشاركة للفتاة المغربية من خلال العداءتين فاطمة الفقير ومليكة حدقي، لكن دون ان يحرز أي ميدالية.
وعاد المغرب الى منصات التتويج وهذه المرة من خلال احرازه ميداليتين ذهبيتين في اولمبياد لوس انجليس 1984 عبر العداءة نوال المتوكل في سباق 400 م حواجز وسعيد عويطة في سباق 5000 م الذي مازال يحتفظ الى اليوم برقمه القياسي الأولمبي 13.05.59 دقيقة.
ومنذ دورة 1984 لم يغب المغرب عن منصة التتويج لكن رصيده من الذهب تجمد عند أربع ميداليات ذهبية حتى الآن بعدما نال ابراهيم بوطيب ذهبية 10 آلاف في سيؤول 1988 وخالد السكاح ذهبية المسافة ذاتها في أولمبياد برشلـونة 1992.
وفي سيؤول أيضاً أحرز عبدالحق عشيق برونزية في الملاكمة في وزن 54 كلغ، ونال عويطة برونزية 800 م. وفي اولمبياد برشلونة، نال رشيد البصير في سباق 1500 م، ومحمد عشيق برونزية في الملاكمة في وزن 57 كلغ. ومرة أخرى، أنقذت ألعاب القوى ماء وجه الرياضة المغربية في اولمبياد اتلانتا من خلال احراز برونزيتين عبر صلاح حيسو في سباق 10 آلاف م وخالد بولامي في 5000م.
وارتفعت غلة المغرب من الميداليات في اولمبياد سيدني بإحرازه خمس ميداليات واحدة فضية نالها هشام الكروج في سباق 1500 م وأربع برونزيات أحرزها كل من علي الزين في سباق 3000 م موانع وابراهيم لحلافي في سباق 5000 م ونزهة بيدوان في سباق 400 م حواجز والطاهر التمسماني في الملاكمـة فـي وزن 57 كلغ.
وضرب الكروج بقوة في دورة اثينا 2004 وأعاد نشوة الذهب الاولمبي الى قلوب المغاربة بعد تتويجه بطلاً اولمبياً لسباقي 1500 و5000 م، ونالت بنحسي فضية سباق 800 م. ولم يختلف الأمر في بكين ،2008 حيث اكتفى المغرب بمداليتين فقط وكانتا في ام الالعاب الاولى فضية في سباق الماراثون عبر جواد غريب، والثانية برونزية في سباق 800 م بواسطة حسناء بنحسي

commentaires: 0

Post a Comment