الجمعة، 6 يوليو، 2012

الإحتقان الإجتماعي و " الحكرة " تخيمان على بنك الشعبي




الإحتقان الإجتماعي و " الحكرة " تخيمان على بنك الشعبي

Partager

عبدالعالي حسون هبة بريس
من جديد يخييم الإحتقان الإجتماعي و الحكرة على مستخدمي البنك الشعبي من طرف مديرية الموارد البشرية .ولتسليط الأضواء على نماذج من حجم الشطط الذي تعرفه مؤسسة بنك الشعبي وخصوصا مديرية الموارد البشرية التي تحن إلى العهد البائد من خلال الضرب تحت الحزام للمستخدمين الشرفاء ، و مدى حرص المسؤول على محاربة العمل النقابي الجاد بشتى أنواع التعسفات والتضييق ، و ما ترتب عن ذلك من أضرار اجتماعية نفسية ، أسرية ، مادية ، معنوية جسيمة ،
بالإضافة إلى تشويه ممارسة هذا الحق الذي يبقى مكفولا بمقتضى الدستور و التشريع المغربي و المواثيق الدولية ، و ذلك بتفريخ مجموعة من النقابات الصورية الشبحية ، و إفراغ دور مجلس ممثلي المستخدمين من أدائه الحقيقي.
في ضرب سافر لكل الحريات النقابية في ضل دستور جديد يضمن دلك،زيادة على كون مدير المجموعة البنكية يوجد ضمن تشكيلة المجلس الاقتصادي والاجتماعي مطالب الشغيلة بالبنك الشعبي تتمتل في الزيادة في الأجور وإقرار التوقيت المستمر والتعويض عن الساعات الإضافية ومراجعة منحة المردودية وغيرها من المطالب العادلة والمشروعة وهو الأمر الذي أحرج الإدارة وجعلها تلتجئ لهدا العمل ،ورغم مرور الجلسات فلازالت القضية لم تحسم لحد الآن بدعوى عدم حضور ممثلين عن مؤسسة البنك الشعبي للقروض الصغرى.
في الصورة المدير العالم للبنك الشعبي

commentaires: 0

Post a Comment