الأحد، 22 يوليو، 2012


محمد الوفا لهبة بريس : وجدة تستحق أن تكون عاصمة للمغرب العربي ـ وحزب الإستقلال سيظل رقما صعبا يصعب تجاوزه

محمد الوفا لهبة بريس : وجدة تستحق أن تكون عاصمة للمغرب العربي ـ وحزب الإستقلال سيظل رقما صعبا يصعب تجاوزه

Partager

هبة بريس وجدة : سعيد سونا
 تصادفت الزيارة العملية لوزير التربية الوطنية محمد الوفا مع مهرجان الراي حيث اصطحبه والي الجهة الشرقية للحضور لبرهة من الزمن ، حيث استقبل السيد الوزير هبة بريس بلطف كبير ، وعبر لنا عن ابتهاجه بالمشاريع القوية التي ساهمت في تعزيز البنية التحتية للمنطقة الشرقية ، وجعلتها جهة قوية على مختلف المستويات وفي صميم اهتمامات الملك والحكومة وتجلى ذلك في الأوراش ذات الطابع الإستراتيجي ، مع استغلال الإمكانيات الغنية التي تزخر بها المنطقة الشرقية كما عرفت على مر تاريخ المغرب ، كما عبر عن اندهاشه للتقدم التي شهدته مدينة وجدة التي أصبحت مؤهلتا لتحريك وتيرة النمو الإقتصادي عبر موقعها الإستراتيجي ، وبالتالي تستحق أن تكون عاصمة للمغرب العربي مستقبلا ، نظرا لتاريخها وأصالة ساكنتها ودور أطرها وساكنتها في بناء المغرب الحديث ...
 أما عن حزب الإستقلال كانت إجابة السيد الوزير دبلوماسية حيث أكد بنبرة شديدة ، على أن حزب الإستقلال حزب عريق ومتجدر في التربة المغربية وأن الحزب مر بعدة محطات اعتبرها البعض أزمات وخرج منها قويا ، وسيبقى حزبا وطنيا ورقما صعبا في المعادلة السياسية المغربية يصعب تجاوزه ، بعيدا عن شخصنة الأمور والدخول في نقاشات مفتعلة لاتليق بمقام حزب قدم خدمات جليلة لبناء المغرب الحديث ، وسيظل وفيا لتمغرابيت طوال مساره السياسي يضيف السيد محمد الوفا .
 كما عرجنا عن المبادرات التي تقوم بها الدولة في قطاع التعليم الذي اعتبره السيد محمد الوفا قطاعا لايحتاج لتضييع الوقت لأنه رهين بمستقبل أبنائنا ، وبالتالي فالوزارة واعية تمام الوعي بمستجدات المرحلة والأوراش الإصلاحية التي انخرطت فيها البلاد والتي ستشمل قطاع التعليم، باعتباره قاطرة ومؤشر قياس الإرادة السياسية للحكومة الحالية في قيادة الإصلاحات ، وفي هذا الصدد التزمت الوزارة بعدة مبادرات جذرية تقطع مع بعض مظاهر العبث التي كان يشهدها قطاع التعليم ، وكذا مبادرات أنية ومتوسطة المدى هدفها تعليم قوي ومتطور يستجيب لمعايير الجودة المتعارف عليها .
 وعلى مقربة من الحدود الجزائرية أكد السيد محمد الوفا أن المغرب بدبلوماسيته الرزينة ...والمبنية على حسن النوايا متفائل بمستقبل علاقته مع الجزائر، من أجل بناء المغرب العربي الكبير التي أكدت التطورات الأخيرة على أنه المخرج الحقيقي للنهوض بمصالح شعوبنا الحيوية في عصر التكثلات الدولية والإقليمية ، كما أكد أن المغرب يشتغل بنفس عميق وطويل في تصديه لكل الأزمات التي تحيط بالمنطقة ، بعيدا عن الشعبوية ، لأن المغرب دولة المؤسسات التي حرقت المراحل في ترسيخ قيم الحداثة والإنفتاح على المحيط الإسلامي والعربي وكذا القاري والدولي .
 وعن مهرجان الراي اعتبر السيد الوزير زيارته له لتلبية رغبة الجهة المنظمة رفقة السيد الوالي حيث بمجرد انتهاءه من حواره معنا غادر مكان المهرجان الذي لم يلبث فيه إلا قليلا .

في الصورة الزميل سعيد سونا رفقة وزير التربية الوطنية محمد الوفا

commentaires: 0

Post a Comment