الأربعاء، 4 يوليو، 2012

نجوى كرم: غنائي لبشار الأسد بات من الماضي وانا مع الشعوب لكن ضد الفوضى

 

 
الجزائر ـ اتهمت الفنانة اللبنانية نجوى كرم جهات معينة دون أن تسمّيها بمحاولة خلط الأوراق، واستخراج أغنية لها من الأرشيف أيّدت فيها الرئيس السوري بشار الأسد من أجل إقحام اسمها في الأزمة الراهنة.
قالت نجوى في ردها على سؤال لصحيفة "الشروق" الجزائرية بهذا الخصوص: "غنائي لبشار الأسد حدث بعد توليته السلطة بيوم واحد من وفاة والده، ويومها غنى له كثيرون ولم أكن الوحيدة، حيث اعتبرنا في ذلك الوقت أننا غنينا لسوريا الوطن وليس الرئيس، واليوم، بعد كل هذه السنوات، أقول بأن غنائي لبشار بات جزءا من الماضي".

نجوى كرم التي أحيت حفلا في وهران بمناسبة عيد الاستقلال، وبدعوة من الديوان البلدي للثقافة والفنون بعاصمة غرب البلاد، أضافت متسائلة بنوع من الحدّة: "لا أفهم لماذا يفتش البعض في أرشيفي الفني لاستخراج موقف راهن؟ هل يُعقل أنه في الوقت الذي انقسمت فيه سوريا إلى نظام من جهة وشعب من جهة ثانية، يريد منا البعض الاصطفاف مع إحدى الجهتين عنوة.. أليس من الأفضل أن نوفر الجهود لوقف إراقة الدماء بشكل عام بدلا من تلك التصنيفات؟.. لماذا طرح سؤال من يقف مع الآخر، في الوقت الذي يجب فيه أن نصلي جميعا من أجل وقف المذابح اليومية"..

وعن الثورات العربية، قالت أنها مع الشعوب مهما كانت مطالبها، لكنها في الوقت ذاته، "ضد الفوضى" وهنا تضيف: "لا يمكن أن يعيش شعب بدون نظام، ولكن أيضا لا يمكن لنظام أن يستمر رغما عن أنف الشعب".

وحاولت نجوى كرم في ندوتها الصحافية التي عقدتها بعد حفل ضخم لها بمسرح الهواء الطلق، أن تكون دبلوماسية في كل الردود التي قدمتها، خصوصا إذا ما تعلق الأمر بالسياسة، لكنها عرّجت أيضا على بعض الإجابات الفنية، فقالت بخصوص مشاركتها في برنامج "للعرب مواهب" على شاشة الأم بي سي، أن هذا البرنامج أضاف الكثير لرصيدها، قبل أن تبين حزنها على خسارة الجزائرية داليا شيح في النهائيات، حيث قالت: "لقد راهنت على فوز داليا حتى اللحظة الأخيرة، وقد كان هنالك حوالي 7 مرشحين يستحقون الفوز..لكن بالنهائية، الجزائريون لم يصوتوا بقوة على داليا لذلك خسرت"..

نجوى قالت أيضا بأن "صعود الإسلاميين للسلطة في العديد من بلدان الربيع العربي لا يقلقها، لكنها تتمنى صون الحريات في كل مكان"، كما أنها وبالحديث عن وفاة آميرة الطرب العربي وردة الجزائرية قالت:" لقد كانت خسارة لنا جميعا، والسيدة وردة تمثل تراثا فنيا وإنسانيا لكل العرب وليس الجزائريين فقط وقد سبق لي وأن قابلتها قبل وفاتها بفترة قصيرة في لبنان وتحدثنا كثيرا عن الفن وأحواله". وعن حياتها الخاصة، والإشاعات التي تلاحقها، قالت شمس الأغنية اللبنانية: "بخصوص حديث البعض عن زواجي سرا من الموسيقار ملحم بركات، فمن يعرفني جيدا يدرك أن نجوى لا تتزوج في السر".

commentaires: 0

Post a Comment