الجمعة، 1 يونيو، 2012

مدينة دبدو من أقدم المدن التاريخية



 

     تعتبر مدينة دبدو من أقدم المدن التاريخية  حيث توالت  عليها العديد من  الدول  التي تعاقبت على حكم المغرب..وإمبراطوريات عظمى ....والقرائن التي تشير إلى ذلك لا زالت منتصبة بشموخ  وكبرياء مثل الآثار الرومانية التي أبت إلا أن تبقى  متحدية الصيرورة الزمنية وغضب الطبيعة لتسخر من الواقع  الجديد، وأسوار القصبة الشاهقة التي أبدعت في تأثيثها الدولة المرينية حيث لم  تشهد العمارة الدبدوبية الموغلة في القدم مثيلا لها،ولا زالت الأمثال الدبدوبية تضرب في هدا الشأن في ما يشبه الحنين إلى الماضي المجيد – مثل --من عهد بني مرين وبني وطاس مابقات ناس........

   لم تأكل القرون ذلك البهاء  وحسن  الضيافة والسحر الذي  لا زال يميز هذه الروضة الغناء، وإن كان إسم دبدو  الأمازيغي يشير  إلى شكلها الذي يشبه القمع..((بكسر الميم))..فهي  قد فتحت  أبوابها   أمام كل العابرين والمطرودين  والمتسولين الذين لا يملكون أرضا ولا وطنا، فبعد أن طرد ت إيزابيلا اليهود من الأندلس قصدوا  هذه المدينة بحكم موقعها الريادي  في المملكة...ففتنوا بها و أطلقوا عدة مسميات على بعض الأمكنة ليتدكروا  حضارتهم هناك ..مثل اسبيلية نسبة إلى إشبيلية ...فكانت بحق نموذجا  مغربيا راقيا لحوار الحضارات وتجسيدا للطابع الإجتماعي للإسلام الذي تعايشت داخل نسيجه مختلف الديانات والأطياف....فلا غرابة إدن أن نرى الألفة قائمة بين زوارها الأوفياء وبين المدينة التي شدهم إليها سحر لا يقاوم ...ودهشة من الطبيعة العدراء المفترسة للأعين...فمن شرب مياه عين اسبيلية العدبة سيحيا دائما على العودة لسحر الأرض المعطاء.....

    المكان الذي أحب العالم أجمع تنكر له الآدميون طيلة خمس عقود كاملة ...وفرضوا عليه الموت البطئ  واللامبالاة...فتوالت المجالس المنتخبة ببرامجها الأفلاطونية/المعسولة. ..وتوالى معها الهدر البشري  والطبيعي  والمادي....لكن الجمال يعيش دائما على أمل البعث من جديد؟؟؟

 دبدو الهادئة الجميلة بدأت تلملم جراحها وهي تستفيد من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية..فدبت الحياة من جديد ودقت الأجراس نحو غد أفضل...لمخطط  شجاع وواعد لتأهيل المدينة سياحيا...فنحن نصاب بالجنون وما يشبه الإحساس بالإقصاء والتهميش ونحن نرى كنوزنا  التاريخية والطبيعية، متنوعة ومتميزة لكن أخطأتها  الوزارات المتعاقبة.. في حين أن مدنا أخرى فقط لأنها تدخل في إطار ما اصطلح عليه الجنرال ليوطي في فترة الإستعمار  بالمغرب النافع، أخذت حظها كاملا ..و نصاب بالجنون ونحن نرى أشخاصا يدبرون الشأن المحليي وهم  لا يجمعهم بالعمل السياسي والثقافي إلا الخير والإحسان...فقد ظلت  مجالس المدينة  في قبضة الأميين والجهلة..إلى أن اعتقدنا أنها من  علامات الساعة  لما جاء في الحديث الشريف بأن تسند  في ذلك الزمن  الأمور إلى غير أهلها....

ولعل  الإنكباب على تعديل الدستور يجعل المدينة والمغرب كافة في ترقب  وتطلع لمستقبل أفضل، خصوصا إذا تم  الرفع من المستوى الأكاديمي للمرشحين...لأن لغة النفوذ المالي والشوفينية القبلية هي المستفردة بزمام  الحكم من دبدو إلى  الصويرة ومن طنجة إلى الكويرة....وإن ظلت دار لقمان على حالها وهذه الوسائط هي المتحكمة في  الكواليس  فنحن لن نرضى عن التكنوقراط بديلا كما جاء  في مقال كتبناه وتناقلته العديد من المنابر الوطنية...لأن ثقتنا كبيرة في  المخلص الوحيد لهذا البلد الأمين ،الملك محمد السادس.

   بوعلالة محمد

commentaires: 0

Post a Comment